موقع إسمعلاوية دوت كوم :: موقع لكل اسماعيلية‎
الرئيسية | الأخبار | وزير الدفاع يأمر بتدمير أنفاق التهريب بسيناء.. والأمن الوطنى يقدم تقارير معلوماتية حول العناصر الإجرامية الخطرة وسوابقهم الجنائية.. والجهاديون يصّنعون قنابل بدائية لاستهداف أكمنة الجيش والشرطة

وزير الدفاع يأمر بتدمير أنفاق التهريب بسيناء.. والأمن الوطنى يقدم تقارير معلوماتية حول العناصر الإجرامية الخطرة وسوابقهم الجنائية.. والجهاديون يصّنعون قنابل بدائية لاستهداف أكمنة الجيش والشرطة

 
وزير الدفاع يأمر بتدمير أنفاق التهريب بسيناء.. والأمن الوطنى يقدم تقارير معلوماتية حول العناصر الإجرامية الخطرة وسوابقهم الجنائية.. والجهاديون يصّنعون قنابل بدائية لاستهداف أكمنة الجيش والشرطة

 صورة من الارشيف

علم أن القيادة العامة للقوات المسلحة أعطت توجيهات مباشرة للهيئة الهندسية للجيش وإدارة المهندسين العسكريين وعناصر حرس الحدود ناحية الجبهة الشرقية لمصر، بتدمير كافة الأنفاق الواقعة على خط الحدود الدولية بشكل كامل، خلال الأيام المقبلة، قبل بدء تنفيذ العملية الأمنية لتطهير سيناء من العناصر الإجرامية المسلحة، من أجل إغلاق أى منفذ غير شرعى قد يتسلل خلاله أى عناصر خطرة تحاول العبث بالأمن القومى المصرى، بدعم من جماعات مسلحة وعناصر متطرفة.

وقال مصدر عسكرى لـ"اليوم السابع" إن الفريق أول عبد الفتاح السيسى أعطى توجيهات واضحة للواء أركان حرب طاهر عبد الله رئيس الهيئة الهندسية بتدمير كافة أنفاق التهريب على الحدود من خلال المعدات أو الآليات الثقيلة، أو عن طريق الغمر بالمياه، خلال فترة قصيرة، لعدم السماح لأى جهة العبث بالأمن القومى المصرى، أو التلاعب بمقدرات الشعب المصرى، فى تهريب المواد الغذائية والبترولية المدعمة إلى قطاع غزة، فى ظل وجود أزمات واضحة فى مصر لها علاقة بالوقود والطاقة.

وأوضح المصدر أن القيادة العامة للقوات المسلحة طلبت من إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع رصد كافة العناصر التى دخلت سيناء من خلال معبر رفح البرى بشكل شرعى خلال الأشهر الستة الماضية، وفحص تلك الأسماء وفق أحدث المعلومات والبيانات الموجودة، لدى الإدارة، وذلك فى إطار القبض على أى عنصر يشتبه فى انتمائه إلى أية جهة متطرفة، وكذلك أى أجانب يتواجدون على أرض سيناء شمالا وجنوبا، دون أن يكون لديهم تصاريح رسمية بالإقامة والتواجد على أرض مصر، وفق تنسيق كامل مع وزارة الداخلية وكافة الأجهزة الأمنية التابعة لها.

ولفت المصدر إلى أن جهاز الأمن الوطنى يعكف على وضع تقارير معلوماتية مهمة حول كافة العناصر الإجرامية الخطرة التى تواجدت على أرض سيناء خلال الفترة الماضية، مصحوبة ببيانات دقيقة عن نشاطهم السابق، والأفكار التى يمثلونها ويعتنقونها، وما إذا كانت لهم سوابق إجرامية أم لا، وبيان القبائل التى ينتمون لها، بالإضافة إلى معلومات أساسية عن تلك العناصر، ومدى قدرتها على التعامل مع الأسلحة المختلفة، أو تلقيها تدريبات قتالية فى دول خارج مصر.

فى سياق متصل بدأت حملات تفتيشية ومداهمات واسعة النطاق داخل مناطق الشمال بسيناء، وتحديدًا الأماكن القريبة من زراعات الزيتون والموالح بالشيخ زويد ورفح، بحثا عن العناصر الجهادية المتطرفة، التى تكفر المجتمع وتستحل دماء رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية، ومن المقرر أن تتم مداهمة أى منزل يشتبه فى أن يكون بداخله عناصر جهادية مسلحة.

من جانبها قالت مصادر مطلعة لـ"اليوم السابع" إن العناصر المتطرفة بشمال سيناء، بدأت فى استهداف أكمنة الجيش والشرطة على مدار الأيام الماضية من خلال إلقاء قنابل بدائية الصنع عليها، لإلحاق أى خسائر بها، وإحداث حالة من الفوضى والارتباك داخل البلاد خلال الفترة الجارية، بتنسيق واتصال كامل مع جماعة الإخوان المسلمين وقياداتها فى القاهرة، مؤكدين أن هناك عددا كبيرا من القنابل البدائية تم تصنيعه خلال الأيام الماضية داخل أوكار وبؤر إجرامية لاستخدامه ضد القوات المسلحة والشرطة فى سيناء، وخارجها.

وأوضحت المصادر أن القوات المسلحة والشرطة المدنية تحكمان قبضتهما على كافة الطرق والأكمنة الموجودة بسيناء، من خلال دوريات ثابتة ومتحركة للشرطة العسكرية ورجال المباحث الجنائية بوزارة الداخلية، فى إطار عمليات تمشيط واسعة النطاق للأماكن القريبة من الحدود المصرية الإسرائيلية، مؤكدين أن ما يحدث من استهداف لأكمنة الجيش والشرطة فى الوقت الراهن، ما هو إلا هجمات عشوائية غير مخططة لإرباك المشهد، وإحداث حالة من الفوضى داخل مصر بشكل عام.

وأوضحت المصادر أن هناك استعداداً مكثفاً لمواجهة العناصر الإجرامية المسلحة فى سيناء، ولكن لم يتم البدء حتى الآن فى أى إجراء تنفيذى على الأرض نحو ملاحقة العناصر الإرهابية الموجودة فى مناطق الشمال، ما بين الشيخ زويد ورفح، مطالبين وسائل الإعلام بضرورة تحرى الدقة والموضوعية حول ما يتم تداوله من أخبار وموضوعات تخص تحركات الجيش فى سيناء خلال الفترة المقبلة، حفاظاً على سلامة عناصر الجيش، وحرصاً على قيامها بتنفيذ الأهداف المطلوبة منها على أكمل وجه.

وأكدت المصادر أن القوات المسلحة من خلال عناصر الجيش الثانى الميدانى وقوات حرس الحدود وعناصر من الوحدات الخاصة، بمعاونة القوات الجوية، ما زالت فى مراحل الرصد والمراقبة للبؤر الإجرامية، ولم تقم بأى خطوات تنفيذية على الأرض حتى الآن، فى انتظار ساعة الصفر، التى تحددها القيادة العامة للقوات المسلحة، موضحين أن هناك اتجاها ناحية التروى فى تنفيذ العملية الأمنية بسيناء خلال الفترة المقبلة، لحين التخطيط والإعداد الجيد لها، ومعرفة البيانات التفصيلية عن العناصر المسلحة الموجودة بشمال سيناء، وتشكل خطرا على الأمن القومى بشكل مباشر.


انشر الموضوع في : Add to Facebook Add to Twitter Add to your del.icio.us technorati Add to Yahoo MyWeb Reddit this Googlize this post!

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
 
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

تابعنا على الفيس بوك