موقع إسمعلاوية دوت كوم :: موقع لكل اسماعيلية‎
الرئيسية | الثقافة | أوراق تاريخيه | الصمود والاستنزاف..حكايات من النكسة إلى الانتصار (1)

الصمود والاستنزاف..حكايات من النكسة إلى الانتصار (1)

 

حكايات ترويها الكتب والأشخاص عن بطولات الجيش المصري بعد هزيمة 67 ، إذ تحمل تبعات النكسة بكل شجاعة  وإصرار وعمل على تحويلها إلى انتصار وثأر من العدو، فلم  تكد تمر أيام على الهزيمة إلا وبدأ مشوار إزالة آثار العدوان ورد الكرامة والأرض، وتحول الجيش من الصمود أمام غرور العدو وتكبره وتفوقه إلي الهجوم النشط.

كل هذا خلال مرحلة حرب الاستنزاف التي شهدت بطولات وعمليات عسكرية كبدت العدو خسائر من الجنود والضباط والمعدات جعلته يشهد للقوات المصرية بالكفاءة والشجاعة بل والتفوق العسكري وبشهادتهم كما نشرت بعض وسائل الإعلام القريبة من الجيش الصهيوني.

حرب الاستنزاف بكل عملياتها ومعاركها أصبحت مفتاح النصر في حرب أكتوبر، حيث خاضت قواتنا المسلحة معارك جمة كشفت فيها نقاط الضعف والقوة للعدو، وجربت أساليب الحرب والتخطيط على أرض الواقع ، ليتوج ذلك بالنصر في 6 أكتوبر 1973.

مراحل إعداد الجيش 

وضعت القيادة السياسية حزمة من الأهداف لتجاوز النكسة تتمثل في : إعادة بناء القوات المسلحة، إعادة الثقة للجنود في أنفسهم وفي قادتهم ، إعادة الضبط والربط، إعادة تدريب القوات، تنظيم الوحدات، ومن هنا بدأت مرحلة الصمود وحرب الاستنزاف وبناء حائط الصواريخ.

وبعد هزيمة 1967، حاول الإسرائيليون الدخول واحتلال مساحات أوسع من أرض سيناء حيث تحركت قوات العدو من القنطرة في إتجاه بور فؤاد ولكن بعض قوات الصاعقة المصرية قامت ببث الألغام في طريقهم وعندما تقدم العدو انفجرت هذه الألغام فمنعت العدو من التقدم في 1 يوليو 67 وهى المعركة التي أطلق عليها ” معركة رأس العش ” .

وعن تلك المعركة ، قال اللواء محمد عبد الغنى الجمسي رئيس هيئة العمليات خلال حرب أكتوبر 1973 فى مذكراته :” في اليوم الأول الذي تولى فيه اللواء أحمد إسماعيل قيادة الجبهة في أول يوليو 1967 تقدمت قوة إسرائيلية شمالا من مدينة القنطرة شرق ـ شرق القناة ـ في اتجاه بور فؤاد ـ شرق بورسعيد ـ لاحتلالها، وهى المنطقة الوحيدة فى سيناء التى لم تحتلها إسرائيل أثناء حرب يونيو، تصدت لها قواتنا، ودارت معركة رأس العش “، وأضاف قائلا :” كان يدافع فى منطقة رأس العش ـ جنوب بور فؤاد ـ قوة مصرية محدودة من قوات الصاعقة عددها ثلاثون مقاتلا.

 تقدمت القوة الإسرائيلية، تشمل سرية دبابات ( عشر دبابات ) مدعمة بقوة مشاة ميكانيكة  فى عربات نصف جنزير ، وقامت بالهجوم على قوة الصاعقة التى تشبثت بمواقعها بصلابة وأمكنها تدمير ثلاث دبابات معادية، عاود العدو الهجوم مرة أخرى ، لكنه فشل فى اقتحام الموقع بالمواجهة أو الالتفاف من الجنب ، وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف جنزير بالإضافة لخسائر بشرية واضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب ، وظل قطاع بور فؤاد هو الجزء الوحيد من سيناء الذي ظل تحت السيطرة المصرية حتى نشوب حرب أكتوبر 1973 “.

وفي 2 يوليو 67 ، حاولت إسرائيل الاستيلاء علي بور فؤاد ولكن أفراد القوات المصرية تصدوا لها بالأسلحة الخفيفة وتم تدمير عربات المدرعات المتقدمة واضطر العدو أن ينسحب بقواته وسميت هذه المعركة بمعركة رأس العين .

 وفى 14، 15 يوليو 67 ، قامت القوات المصرية بإطلاق مدفعية عنيفة علي طول الجبهة وذلك بعد اشتباكات مع العدو في الجنوب في اتجاه السويس والفردان وقد كان ذلك تمهيدا لطلعة طيران قوية حيث خرجت القوات الجوية بأكملها وهى تضرب في الجنوب فتحول العدو بقواته إلي الجنوب وترك الشمال بغير غطاء فانطلق الطيران المصري إلي الشمال وأوقع خسائر كبيرة فى صفوف القوات الإسرائيلية .

 وفي 21 أكتوبر67 ، قامت البحرية المصرية بتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات ، روى “الجمسي” فى مذكراته عن حرب اكتوبر تفاصيل ما حدث في هذا اليوم ، قائلا :” جاء يوم 21 أكتوبر 1967 وقد وصلت إلى مركز قيادة الجبهة بعد راحة ميدانية ، فوجدت اللواء أحمد إسماعيل ومعه العميد حسن الجريدلى رئيس عمليات الجبهة (وقد كنت أنا وقتها رئيس أركان للجبهة) يتابعان تحركات المدمرة الإسرائيلية إيلات بالقرب من المياه الإقليمية لمصر فى المنطقة شمال بورسعيد .

كانت المعلومات تصلنا أولا بأول من قيادة بورسعيد البحرية التى كانت تتابع تحركات المدمرة ، وقد استعدت قوات القاعدة لمهاجمة المدمرة عندما تصدر الأوامر من قيادة القوات البحرية بالتنفيذ . وظلت المدمرة المعادية تدخل المياه الإقليمية لفترة ما ثم تبتعد إلى عرض البحر ، وتكرر ذلك عدة مرات بطريقة استفزازية وفى تحرش واضح ، لإظهار عجز قواتنا البحرية عن التصدى لها “.

وأضاف الجمسي قائلا : :” وبمجرد أن صدرت اوامر قائد القوات البحرية بتدمير هذه المدمرة عند دخولها المياه الإقليمية ، خرج لنشان صاروخيان من قاعدة بورسعيد لتنفيذ المهمة .

هجم اللنش الأول بإطلاق صاروخ أصاب المدمرة إصابة مباشرة فأخذت تميل على جانبها ، وبعد إطلاق الصاروخ الثانى تم إغراق المدمرة الإسرائيلية ” إيلات ” شمال شرق بورسعيد بعد الخامسة مساء يوم 21 أكتوبر 1967 وعليها طاقمها .

وقد غرقت المدمرة داخل المياه الإقليمية المصرية بحوالى ميل بحرى، عاد اللنشان إلى القاعدة لتلتهب مشاعر كل قوات جبهة القناة وكل القوات المسلحة لهذا العمل الذى تم بسرعة وكفاءة وحقق تلك النتيجة الباهرة” .

وأكد الجمسى أن إغراق المدمرة إيلات بواسطة الصواريخ البحرية التي استخدمت لاول مرة كان بداية مرحلة جديدة من مراحل تطوير الأسلحة البحرية والقتال البحرى فى العالم وأصبح هذا اليوم ـ بجدارة ـ هو يوم البحرية المصرية.

انشر الموضوع في : Add to Facebook Add to Twitter Add to your del.icio.us technorati Add to Yahoo MyWeb Reddit this Googlize this post!

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
 
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

تابعنا على الفيس بوك